التخطي إلى المحتوى

مع الاسف الشديد نرى بعض الامهات تكره زوجة ابنها تحتسب أن ابنها سرق منها وتبقى دائما في مراقبتها وتخرج للناس وتتكلم في زوجة ابنها وتندم على دخولها الى المنزل حتى يكره ابنها هذه المعاملة ويبقى بين نارين من الجهة الاولة الام ومن الجهة الثانية الزوجة التي اصبحت أمانة عنده يجب المحافظة عليها وتشتكي له عن المعاملة التي تلقتها من أمه ويتفاجئ الابن من هذه المعاملة والقصوة لان مشاكل البيت تبقى في البيت ولا تخرج مع الناس خارج البيت والتحدث عن العروس بالسوء نرى معظم الحماة تتكلم في زوجة الابن وتراقبها على الصغير والكبيرة مما يصعب الحياة في الاستمرار العيش بسلام والكثيرات من الزوجات تطلقت بسبب معاملة الام الا الصابرات حتى لا أظلم الام بعض الزوجات كذلك ظلمات لللام نسأل الله أن يهدي كل الامهات والزوجات على بعضهما البعض وحبب بينهما يارب العالمين.

الآن سوف نشاهد تعليقات المتابعات والمتابعين لموقعنا حول الموضوع، ويمكنكم طرح أيضا تعليقاتكم.

  • مثل ما جاء في الموضوع اختي فاطمة هناك بعض الامهات لهن المعاملة السيئة لزواجات ابنهم و لا نجدها ودودة و محبة لزوجة الابن و نسمع عن هذه الام الكثير من القصص لا تصدق و من جهة لأخرى هناك أمهات ماشاء الله تكون الام طيبة في تعاملها مع زوجة الابن و لا تفكر ان الزوجة سرقت منها إبنها بل نسمع منها تقول الان انا مطمأنة على إبني لأنه إستقر و تزوج و له أطفال الحمد الله و تتركه يعيش حياته هاني و بكل راحة لا تزعجهم لا بالزيارات التي تكون قليلة و لا بالسؤال عنهم بالتكرار حيث تجدهم هم من يسألوا عنها و يزوروها في ايام العطلة و السؤال يكون بالهاتف او بالزيارة اليومية إذا كانوا عايشين في بيت واحد لكن كل واحد في بيته الخاص و لاسف الام احيانا تشقى و تتعب الابن في حياته عندما يتزوج و لا يهنئ بعيشه مع الزوجة و يكون يعاني الناريين مع الام التي تضغط عليه و تسمعه الكثير و هو يتألم بصمت و من جهة الزوجة التي لا تسمت و تكون مع الزوج في نقاش عن أمه المزعجة و تستمر الحياة معهم بمرارته حتى نجدهم مطلقين بسبب الام الحياة الزوجية تكون استقرار نفسي للزوجين بعيدا عن الام و الاب وكل الاقارب الذين يكون متدخلين في حياتهم لهدمها الله يهدي الجميع.
  • مستحيل ان نقول ان الأم تكره زوجة ابنها ، وإلا ماكانت اصلا لتقبل بزواجه ، او لن ترضى بان يشاركها نفس المسكن اللهم هناك حالات استثنائية كلنا نعلم ان للأم بعض الحساسية ، فهي تريد دائما ان تبقى سيدة البيت ، الآمرة الناهية ، سواء على إبنها أو زوجته او باقي الأفراد وتلك الحساسية تبالغ فيها بعض الأحيان ، كونها والدة ، ربت وعلمت ، وتعبت ، وإجتهدت و…. المشكل نجد عند زوجة الإبن ، والتى لا تحسن التعامل مع هذه الحساسية المفرطة من طرف والدة زوجها فنراها تعلق على كل كبيرة وصغيرة ، وتبحث دائما على اثارة المشاكل ، كونها هي الاخرى تريد الإستقلالية زوجات اليوم ، يقتقدنا لحسن التعامل بحكمة مع أمهات ازواجهم ، فلا يملكن صبرا ، ولا يملكن منهاجا سليما تفكيرهن منحسر في حب الذات.
  • كذب وهراء مجرد اشاعات زرعت في اذهان الناس مجرد خزعبلات غزت العقول لا اصل لها الا الشيطان.
  • من أصعب المشاكل ما ذكرتيه المقارنة او التحدي بين الام و الزوجة يجعل الحياة تعيسة مرات تكون من الام لغيرتها على ابنها يمكنترى أنه يحبها كثيرا او يهتم بها اكثر مما كان يهتم بأمه من حقها ان تغار منزلة الام كبيرة جدا ربت و سهرت و تعبت لتربي اولادها و بعد ما يكبرو تنتظر ترى الحنان و الاهتمام و الخوف اللي كانت تعطيهم من صغرهم و من جهة أخرى الزوجة عليها ان تثبت ان حبه لها لن يفوق حبه لأمه تتقرب لها تحسن اليها و تعاملها بالحسنى عسى قلب الام يحن و تهدأ لكن اذا وصلت لحد المشاكل الكبرى و جب وضع حد برأيي الحياة أخذ و عطاء و تضحية لن يخسر احد اذا استغنى عن أشياء او كما نقول “يغمض عين” لتفادي المشاكل مشكورة على الطرح المفيد موضوع مهم جدا.
  • ليس كل أمهات هكذا تجد أمهات يحبون أكثر من الابن خاصة امهات التي لم تنجب بنات وكذالك سبب كره بعض أمهات لزوجة الابن هو في أغلب لا تحسن معاملتهم.
  • السلام عليكم اخت فاطمة ومشكورة على الموضوع الحساس الذي قد تعاني منه بعض النساء صحيح اختاه هناك نساء تعاني الويلات من ام زوجها فهي تتحكم حتى في مال زوجها وهي من تنفق فتشتري ماتحب هي وتفعل ما تحب هي وان تكلمت الزوجة فهي ليست صالحة وهناك امهات اخريات من نوع اخر لا يسمحن للزوجة باصطحاب اولادها الى عند اخوالهم ويقمن بتغيير ديكور منزلها في غيابها وان اشترت شيئا جديدا للمنزل فواجب عليها ان تشتري لام زوجها ايضا مثلا غسالة او ماشابه ذلك حتى وان كانت لدى ام زوجها واحدة وهناك نساء يعشن بامان مع ام الزوج فهي لا تتدخل في شؤون زوجة ابنها وكل لها مكانتها وقراراتها وهناك احترام متبادل بينهما ومحبة ايضا وهذا النوع يمكن العيش معه وبسلام اختاه كل امراة تحب ان ترى ابنها متزوجا ويكنون اسرة لكن التحكم والسيطرة في الابن او حتى في زوجته امر سيء ولا يعود بالفائدة على الاسرة فهو سيدمرها موفقة ومشكورة على الموضوع.
  • حرب معنوية باردة و نفسية فضعية بطلتها المرأة بغض النظر عمن تكون في الحقيقة أم أو زوجة ليصبح الرجل حينها بين مطرقة أمه و سندان زوجته شعور مؤلم و قاسي جدا و مخزي عندما يكون الإختيار بين هاتين الجمهوريتين العظيمتين الأولى من ربته و الثانية من ستكون أم أولاده و راعية منزله و الأصعب هي تلك التفاهات و الترهات البسيطة التي تخلف في الأخير دمارا و حطاما و خرابا في البيت الواحد مع الحاق أضرار بليغة بطرف رابع هو الضحي الوحيد الذي لا حول و لا قوة له (الأبناء) هم ضحايا اللعبة الحربية التي لا تستلزم أسلحة نووية و لا صواريخ عابرة للقارات حرب خاسرته فالرجل ليس ملكية خاصة لأي من أمه أو زوجته و هنا يكمن الذكاء و فرض الذات.
  • الاول شئ سلام عليكم هدة مسئلة فطرة في قلوب الامهات الانسان ايفكر شوي يجد الام زوجة وزوجة ام ولاكن على الزوج ان يكون دكي في تعامل مع الطرفين ويجعل توفق بينهم هدا يتطلب صبر من عند الزوج تقبلوا مروري.
  • هو ليس بالكره كما هو مفهوم عندنا بحيث نرى والدة الزوج شخصية ظالمة ومتسلطة وتحب ابنها ولا تريد ان يشاركها فيه احد الى غير ذلك المشكلة اختي في الزوجة ، فهي لا تحسن مسايرة الاوضاع ، ولا تحاول ارضاء والدة زوجها ، والاكثر من ذلك ، نجدها تحاول فرض نفسها في البيت ، من حيث القرارات وفرض الافكار و..و.. ربما نجد الام قاسية نوعا ما ، لكن مهما كانت فهي شخصية لديها من العاطفة والاحساس بالحنان ما يؤهلها لكي تكون في المستوى والزوجة عليها ان تصبر وتحاول دائما التقرب من والدة زوجها ، والبحث عن السلب التى بفضلها تسعد هذه الوالدة الف شكر اختي فاطمة.

الآن ما هو رأيكم حول الموضوع يا ترى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *