التخطي إلى المحتوى

لقد أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم بالنساء خيرا ونهى عن ظلمهن والاساءة اليهن أو التعدي عليهن قال الرسول صلى الله عليه وسلم تطعمها اذا طعمت وتكسوها اذا اكتسيت ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر في البيت يجب على الزوج أن يحسن عشرة زوجته ويتجنب الظلم في حقها مهما كانت هذه ولية كما يجب أن لا يشتم زوجته ولا يقلل من احترامها أو سبها لان الدين الاسلام نهى على ذلك ودعوة المظلوم مستجابة عند الله حيث ترفع من فوق الغمام وينصره الله ولو بعد حين يحب على الانسان أن يخاف من ظلم الغير لان الظلم هو سبب البلاء والهلاك كما يجب على الانسان حينما يظلم يقوم بالاستغفار ويطلب السماح من زوجته وحتى اولاده ان ظلمهم في بعض الاحيان يقوم الزوج بهجرة زوحته دون سبب شرعي او يقوم بضربها ويعاملها بأسوء معاملة حيث يقوم بتكسير نفسية زوحته وتحطيمها وحرمنها من كل شئ ولا تحسبن الله غافلا وكذلك الزوجة يجب طاعة زوجها ولا تظلمه بل تحترمه وتقدره لان الظلم كثر في كل بلدان العرب رغم اننا مسلمين ونعاقب عليه يوم القيامة كما يجب على المرأة أن لا تدعي على أب أولادها تصبر لله لانها هي من تخسر في الاخير نسأل الله الهداية للجميع

الأن ننتقل لبعض التعليقات حول الموضوع

  • الدين المعاملة من لايخاف من الله يخاف الناس منه الظلم ظلمات ومن يظلم أحدا فهو يظلم نفسه أولا لأنه سوف يحاسب على ذلك ميثاق الزوجية له بنود يجب ان تحترم المودة والرحمة والمعاملة الحسنة واللقاء بالمعروف أو الفراق بالمعروف عندما يدخل الزوجين في كثرة المشادات أو تتدخل اطراف أخرى في العلاقة فسوف يسوء الامر بينهما أكيد وهناك من يظلم وهو يعتقد أنه على صواب أو أنه ببساطة يأخذ حقه من الآخر
  • ظلم الزوج للزوجة و العكس نجده في بعض العلاقات الزوجية و للأسف هذا الوضع يكون ممل و غير مريح للزوجين في وجود الأبناء و هذا الظلم يكون له عواقب جد قاسية حيث تنتهي أحيانا بالطلاق عندما لا يصبر كل طرف على الاخر و لا يتحمله فيجب على كل زوج ان يعامل الزوجة بالحسنة و أيضا الزوجة ان تعرف كيف تتصرف مع الزوج وهو غائب عن البيت و عند عودته تقاتبله ببشاشة و كلمة طيبة تخفف عنه متاعب العمل اليومي و هو بدوره يكون حنون عندما يجد الكلمة اللطيفة و الرفق من الزوجة
  • السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أي سلوك سلبي لابد من مسبب له، وكون الزوج يمارس سلوك الظلم على زوجته فهو لم يولد فجأة، بل هناك أسباب ودوافع تؤدي الى هذا السلوك ،منها جهل الزوج ،او ربما تربيته بسبب مشاهدتة لابيه يظلم امه فتترسخ لديه عقدة، وقد يكون ماديا بتقصّير بحقوق زوجته المادية رغم انه ميسور الحال، وهناك ايضا الظلم المعنوي، والذي يتمثل بإهمال الزوجة، وعدم تقديرها واحترامها، والقيام بإهانتها، والتقليل من شأنها أمام الأهل أو الأصحاب، بل وحتى أمام أبنائها، ومن ابشع صور ظلم الزوجة حين يتجرد الزوج من ادميته بضربها ، وفي كتير من الاحيان امام اولدها.
  • هي امانة في عنق الزوج فهي التى كانت معززة مكرمة في بيت اهلها ن وعلى الزوج ان يحافظ على قيمتها ويلبي لها كل طلباتها المشروعة وعلى قدر المستطاع وهي شريكة الحياة التى وجب ان يستعين بها في بناء مستقبله الاسري والظلم ظلمات يوم القيامة الف شكر اختي فاطمة

فما رأيكم بالموضوع وما هو تعليقكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *