التخطي إلى المحتوى

أسباب الطلاق كثيرة ومتعددة تختلف الاساب والنهاية واحدة ومن أشهر أسباب الطلاق السكن مع العائلة حيث أنه صنف من أكبر الاسباب تأتي من ذلك وفشل العلاقات الزوجة وخاصة عندما تكون الزوجة غير صابرة ولا تتحمل الضغوطات وفرض أنفسهم عليها ومراقبتها على الصغيرة والكبيرة نادرا ماتكون العائلة سبب بقاء الزوجة هل أنت مع أو ضد هذه الفكرة مع تبريريك لرأيك.

فما رأيكم يا ترى، قبل مشاركة تعليقاتكم، هذه أبرز التعليقات من المتابعين:

  • انا مع السكن العائلي لانه ما تقدرش نعيش منفردة عن مجمع العائلة هي الي نتعلموا من الاجداد كيفا نتعلموا اذا تزوجنا و بقينا في بيت الزوجي من غير والدين ما نتعلموا يعلموا والدينا
  • هنا الامر يقف عند الحالة التي ستجدها الزوجة و هي متواجدة بين افراد اسرة الزوج حيث يتوقف الامر عند الزوجة و تحملها و صبرها على الحياة الجديدة التي هي عليها بعد الزواج و ايضا اهل الزوج و تعاملهم مع زوجة الابن فان كان ضروري على الزوجة و لا يمكن لها ان تستقل في بيت مستقل مع الزوج عليها ان تقبل بالوضع و تتحمل العيش مع اهل الزوج و اكيد عليها بالصبر و تفهمه و ترضى بهم و لكن ان كانت الحياة الاسرية مع اهل الزوج لا تطاق و يصعب هلى الزوجة تحمل اهل الزوج و هم يعاملونها كغريبة عنهم هنا الافضل للزوجة ان تطلب من الزوج ان يستقل ببيت لوحدهم حتى لا تتعدى الامور الى خلافات و مشاكل و هذا يتوقف ايضا على قدرة الزوج و ان كان بامكانه توفير السكن للزوجة فالحياة التي يعشها الزوجين تريد منهم الصبر و تحمل الاهل و مع ذالك واجب ان يكون الاستقلال في بيت لوحدهم
  • صحيح ان العيش في العائلة امر جيد ومفيد لكن الشخص الذي يعيش مع العائلة لا يستطيع التصرف على راحته لذلك يحب ان يكون له مسكن
  • سأتكلم عن تجربة عشتها مع بعض الاصدقاء السبب الاول هو كثرة الكلام ونحن نعرف التقاليد الخاصة بنا امك قالت ليا ..اختك فعلت ليا ولما تتكلم مع الزوجة تقول ليك هدي امك واختك جيتي من جيهتهم فحتى لو كان الانسان يسكن لوحده كيكونو المشاكل عندي مقارنة بسيطة بين اخوين واحد كان يعيش بفرنسا واستقر حاليا في المغرب ومتزوج من فرنسية والاخر مازال في البيضاء ومتزوج من بنت بلاده تخيلي اختي ان الفرنسية تتعامل بما يرضي الله وتساعد زوجها في العمل وتحاول ان تخرجه من ظغط العمل عندما يكون بالمنزل واي مشكل صغير تتكلف به عكس الاخرى فهي تنتظر اي هفوة لتجعلها مشكل كبير ناهيك عن ان اشرار بيتها تجدها دائما مع اخوتيها وامها واقسم بالله ان زوج هده السيدة قال لي والله لا اله الا سواه لولا الاطفال ما كنت اعيش مع هده المرأة دقيقة واحدة قلت لك هده النقطة لاني عايشت هده الامور فهي لاخوين اصدقائي الامر يحتاج الى الصبر و الى الابتعاد عن الامور التي لن تفيد في اي شيء فالمراة مكانها بيت زوجها و اسرار بيتها لا يجب ان تتجاوز اسوار المنزل
  • انا حيادية في هذا الموضوع يبقى السبب هو اذا كانت العائلة عائلة عشارة كيما نقولو بالدارجة السكن مع العائلة يقوي العلاقة و يزيد المحبة و كلما كانت في اطار التقدير و الاحترام و هما شرطان اساسيان في المعيشة كلما كنت الحياة سهلة لا يخفى انه قد تكون مشاكل و لا يوجد بيت خال تماما من المشاكل الروتينية على الزوجة الصبر و لزم الحدود و نفس الشيئ ينطبق على افراد كل العائلة . اذا لم يتوففر الشرطان يرأيي السكن المستقل ارحم و احسن لتفادي تخريب العلاقة وحدوث مشاكل او صراعات بينهم بارك الله فيك عزيزتي على الطرح
  • فعلا من الاسباب التى تكهرب العلاقة الزوجية وتؤدي بها الى الانفصال هي السكن رفقة العائلة وما يسببه من مشاكل وضغوطات خاصة على الزوجة دون تعميم طبعا لان هناك حالات تعيش في سكينة وهدوء الزوجة دائما ينظر اليها او تسلط كل الاضواء عليها بحيث نبحث دائما عن نقاط ضعفها سواء في اعمال البيت او التعامل مع افراد الاسرة ، ونقتص الهفوات ليتم معايرتها بها هناك من تصبر لهذه المعاملة حتى يضع الله لها مخرجا طيبا وهناك من ترد الصاع صاعين ، وتضع زوجها امام خيارين لا ثالث لهما إما الإنفصال او الاستقرار في بيت خاص المشكلة يا اختي مشكل مادي بالدرجة الاولى فالانفصال عن العائلة في سكن خاص يتطلب من صاحبه ان يمتلك نصيبا معتبرا من المال حتى يوفر لنفسه واسرته هذا المطلب وحتى الكراء يحتاج الى المادة كذلك لا يعني هذا ان العيش رفقة العائلة هو عبارة عن جحيم فهناك اسر لا تزال تحتفظ بهذا التلاحم والمحبة والاخاء لدرجة نجد زوجة الابن بمثابة الابنة البارة بوالدة زوجها في ظل وجود الظروف المشجعة لحياة اسرية هادئة
  • التعايش مطلوب بحكم العلاقة والروابط العائلية سواء كان السكن مع العائلة او مستقلا يجب ان يكون بناء الاسرة مثينا ليتقبل زيادة افراد جدد في العائلة وتكون المعاملة صافية وصادقة وبدون مجاملات زائفة علينا ان نتقبل الآخر ونعلم جيدا الاقتران ليس فقط مع فرد ولكن مع عائلة اخرى ككل والاحترام يجب ان يكون متبادلا ليدوم الارتباط في جوي صحي وسليم بعيدا عن المشاحنات احيانا يكون السكن مع العائلة ليس له بديل سواء من بسبب عدم الكفاءة ماديا او بسبب ضرورة رعاية الابوين او احد الآباء لكي لايبقى وحيدا ومن هنا وجب الاستعداد لارتباط الزواج ومحاولة تحمل الظروف التي قد يفرضها هذا الزواج من تضحية وغير ذلك
  • برأيي أن الأنسب السكن مع العائلة بضع سنين تتكون فيها العائلة الجديدة وتتعلم أمور ومتطلبات الحياة على أن يستأنف الزوجان حياتهما بشكل مستقل لاحقا وذلك يكون من ٣ الى ٧ سنوات حينها ستقدّر الزوجة الاستقلال أكثر ويكون الزوجان قد امتلكا أمور تكوين الأسرة

فما رأيكم أنتم أيضا، شاركونا تعليقاتكم بالأسفل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *