التخطي إلى المحتوى

لا يمكن لأي بنت أن تقوم بوضع أرقامها للتواصل معها بشكل مباشر، وبخصوص سياسة التعارف في موقعنا بنات فايف، فنحن نتبع سياسة ممنهجة يجب إحترامها، وهي التالية، بحيث لن نقوم بوضع ارقام بنات من أي دولة، رغم أننا نمتلك بالفعل مجموعة كبيرة من ارقام بنات مصر و ارقام بنات السعودية و ارقام بنات الامارات وأيضا دول أخرى، لكننا لا نقوم بنشرها بشكل مباشر، ونجبركم على نشر تعليق من أجل تعارف بنات بشكل اللائق، وبعدها نوافق على تعليقك ونجعله يظهر، وبعدها تتصل بك أحد المشرفات وتقوم بإضافتك في جروبات واتس اب أو جروبات فيس بوك أو أي مكان آخر.

كلمة الزواج في اللغة العربية تعني الاقتران، فيقال قرين بالشيء أي قرنه به، وأصبحا شيئاً واحداً، أمّا اصطلاحاً فهي الرابطة التي تربط بين الرجل والمرأة من أجل تكوين عائلة، وهي رابطة مصحوبة لدى الأمم والثقافات بأعرافٍ وتقاليدٍ ترتبط كل ثقافة، وتعتبر النظام الموافق عليه لإقامة الصلة الجنسية بين الرجل والمرأة، وإنجاب الأطفال للمحافظة على الجنس البشري، وفي الأغلب يكون ذاك الرباط بين شخصين اثنين، غير أن في قليل من المجتمعات والأديان ثمة حالات لتعدد الزواج. تضبط الرابطة بين الزوجين أسفل إطار الزواج الذي تحدده الديانات والتقاليد والعادات، وفي العالم المُتحضّر يبدأ بعقدٍ شفهي يصرّح الرجل فيه عن رغبته بالارتباط بالمرأة، وتعبر المرأة عن إستحسانها لذلك العرض، ثم يتبعه إتفاق مكتوب كتابي أسفل سلطة دينية أو مدنية، ويتواصل ذلك الرباط خلال السن، سوى أنه يُلغى من حين لآخر لمُشتمأمسى مغايرة بينما يلقب فسخ العلاقة الزوجية أو التفرقة.

لا تتشابه الطقوس والمظاهر المصاحبة للزواج عبر العصور وباختلاف المجتمعات، وينتشر ما يعلم بالزواج الكلاسيكي الذي ظل من السابق إلى يومنا ذاك، وهو أن يفاضل أهل الرجل العروس لابنهم وفق المحددات والقواعد والمقاييس التي يضعونها لقرينة ابنهم المستقبلية، فمن ضمنهم من يختارها لجمالها، أو لحسبها ونسبها، أو لوضعها الجوهري، أو التزامها الديني، والأمر سيّان في المقاييس التي تجعل المرأة توافق على الارتباط بالرجل، ومع اختلاف أشكال المعيشة وانفتاح المجتمعات على بعضها، والتقاء السيدات والرجال في التعليم بالمدرسة والعمل، صارت هنالك الكثير من الحالات التي يتفق بها الرجل والمرأة على الارتباط وبذلكّ يخبرون الأهل برغبتهم لإتمام الطقوس المطلوبة، وآخر ما تبين في ذلك العصر هو وجود الصفحات والمواقع الإلكترونية التي تُقدّم الخدمات للشخصيات الذين يتقصون عن رفيق العمر. في أعقاب الاتفاق تبدأ طقوس الزواج المتمثلة بذهاب أهل الرجل إلى منزل المرأة لطلبها، وبالتالي التنسيق للاحتفالات التي تُوقف على قدميه من أجل الإشهار بالزواج، وإبانة الفرحة، وهنا تبقى الكمية الوفيرة من التغيرات والطقوس بأسلوب الاحتفال، والمقر، وطبيعة اللباس، وهنالك الكثير من المجتمعات التي تُقيم أعراساً جماعية بحيث يؤلف بين الحفل عددأ كبيراً من الأزواج الحديثين من أجل تخفيف الأسعار الضرورية لإقامة حفل الزفاف، والتي باتت ثقلاً كبيراً على كاهل المُقبلين على الزواج.

لا يتشابه الناس بشكل ملحوظ في تحديد العمرّ الملائم للرجل والمرأة، غير أن الأساس الذي يلزم تتبعه هو الدرجة والمعيار الفكري ودرجة الدراية لجميعٍّ من الزوجين، بحيث يكونا على مقدارٍ من المسؤولية لتحمّل جهود العائلة، وبالتأكيد غير ممكن إهمال المنحى الاستثماري؛ فالزواج بحاجةٍ لمسكن، وملبس للعائلة الحديثة، ومصروفات عديدة سعي خلف هذا وخاصّةً حتى الآن ولادة الأبناء. إن الزواج هو الخطوة الأولى صوب تشكيل الأُسرة، والقاعدة الأولى لاستحداث المجتمعات البشرية، وإذا ما إكتملت هذه الخطوة على أُسسٍ صحيحة سينعم المجتمع بالاستقرار الاجتماعي، وقد تطوّرت المفاهيم عند الناس، وغابت الروتينية عن أسلوب وكيفية تحديد خياراتهم، وانحسرت بشكل متدرجً هيئات خارجية التبعية للعادات والتقاليد، والتمسك الأعمى بالمعتقدات الاجتماعية الخاطئة، فلا يزال القلائل يؤمن بأنّ القرينة الجميلة مفتاح السعادة، وأنّ الارتباط بالأقارب يُعزّز التعاضد الاجتماعيّ.

تعارف بنات

  1. هل أنت جاد في الزواج أم لا؟
  2. ما إسمك وكم عمرك؟
  3. مذا تفعل في الحياة؟ عملك؟
  4. من أي دولة ومن أي مدينة؟
  5. تكلم عن نفسك قليلا وسنقوم بمراسلتك بعد الموافقة على تعليقك؟

يحتار الرجال أو السيدات في طريقة اختيار شريك المُستقبل، فتلجأ الإناث إلى الصديقات، وفسر حيرتهن للأُم والأخوات، بينما يُميزةَ عدد محدود من الرجال إنتهاج المرحلة الزمنية الضرورية للتفكير بالارتباط، أو استشارة الأهل والأصدقاء، وفي حين يجيء سنذكر قليل من الأُسس التي يمكن العودة إليها لاختيار شريك المُستقبل. تتباعد في بعض الأحيان المسافات الزمنية، والأعوام بين الزوجين، فترى القرين يكبر قرينته بعشر أعوامٍ أو أكثر الأمر الذي يجعل صلة قرينته به مُستغربةً، ولا يظهر أنّهما متوافقان أو مُنسجمان لهذا من الأساسيّ أن يكون الفارق العُمريّ بينهما معقولاً، ولا يتخطى في الغالب الثماني أعوام؛ وهذا لأسبابٍ وافرة أبرزها: أنّ القرين الذي يكبر المرأة بأجيال لن تحس هي بالاستقرار معه فهي باستمرارً ستشعر بخللٍ ما في علاقتهما، والإحراج لدى مرافقته في قليل من الأمامن، والمناسبات الاجتماعية.

تشتمل توفّر ملجأ الزوجية، ووظيفةٍ للزوج تجيز له بتغطية تكليفات الزفاف، ومصروفات المعيشة، ويُخطئ قليل من الشبيبة المتعجلين بالزواج حالَما يُراكمون الديون بهدف إنهاء تأثيث البيت، أو تغطية قلة التواجد الحاصل في تكليفات الزواج، من جهةٍ أُخرى يقف التمسك بالمعايير النقدية مانعاً في مواجهة الزواج كإصرار أب العروس على إعزاز مهر بناته، واعتبار زواجهن فُرصةً، لتكثير رصيد الجيوب، في حين تغضّ عدد محدود من السيدات الطرف عن الرجل الذي يصبح على علاقة بالمادة دون غيرها، وينظر إلى الحياة من وجهة نظرِ تكثير الثروة لا أكثر.

إنّ مرحلة الخطوبة هي فترةٌ للتعارف بين الطرفين المُقبلين على الزواج وفي قليل من الأحيان يصعب تحديد سجايا الخاطبيّن، إلا أن يمكنه كل منهما امتحان الآخر عمداً، أو مُراقبة سلوك الآخر كأن تُشدّب المخطوبة المطلب من خطيبها الذهاب إلى واحد من المطاعم الفاخرة بمناسبة ذكرى ميلادها، وتلمح أنّه يتهرب من ذاك، خشية الدفع على الرغم من الرفاهية التي يستمتع بها مثلاً ومن ثم تعرف المخطوبة أنّها على وشك الارتباطِ بزوجٍ (بخيل)، وفي مختلفّ الظروف حالَما يتحاور المخطوبان عن الحياة في جلساتهما يمكنهُ كلّ طرفٍ منهما، إنشاء وعىٍ أوليّ عن أسلوب وكيفية تفكير الآخر.

التعليقات

  1. ماهر من سوريا حاب أتعرف عوحدة سورية من اي محافظة ناطر بسرعة هاد رقمي0996474175رنة أومسج بحب الصدق والجدية فأين انتي يامن تستحقين العشق والغرام ناطرك لاتهم حالتا الاجتماعية
    _

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *