التخطي إلى المحتوى

تعتبر العراق من أكبر الدول العربية، كما أنها ورغم الأحدات المروعة التي تمر منها من إضطرابات سياسية وأمنية، لكنها لا تزال تعتبر من الدول العربية المشرقة، ويوجد الكثير من البنات العراقيات الراغبات في الزواج والتعارف، وأيضا بنات مطلقات 2019. لن نقوم بنشر ارقام واتس اب بنات أو ارقام بنات بشكل مباشر بالموضوع، لأنه عمل مهين ولا يمكننا العمل بذلك الشكل، كما أن مواقع التعارف التي ترحب بالعراقيين معدودة على رؤوس الأصابع ولا تمتلك أي مصداقية.

الزواج في اللغة العربية يقصد الاقتران والازدواج، فيقال قرين بالشيء، وزوجه إليه: قرنه به، وتزاوج الأناس وازدوجوا: تزوج بعضهم البعضً، والمزاوجة والاقتران بمعنى فرد. اصطلاحا، الزواج من المعتاد أن يقصد الرابطة التي يجتمع فيها رجل (يلقب القرين) وامرأة (يلطق عليها القرينة) لتشييد أسرة، والزواج رابطة متعارف فوق منها ولها دشن شرعية ومجتمعية ودينية وثقافية، وفي كميات وفيرة من الثقافات البشرية يُنظر للزواج على أساس أنه النسق الأكثر قبولاً للالتزام بعلاقة جنسية وإنجاب أو تبني الأطفال من أجل تأسيس أسرة.

بالعادةً ما يتعلق الفرد بزوج فرد فحسب في نفس الزمان، غير أن في عدد محدود من المجتمعات هنالك حالات لتعدد الزوجات أو تعدد الأزواج. في كميات وفيرة من الحالات يحصل الزواج على شكل تم عقده شفهي وكتابي من خلال سلطة دينية أو سلطة مدنية أو مجتمعية. ومن المعتاد أن يتواصل الارتباط بين الزوجين طول السن، وفي قليل من الأحيان ولأسباب متنوعة يفك ذلك الوصلة بالطلاق بتراضي الطرفين أو بأمر من طرف أحدث كالقضاء أو المحاكم بالتطليق أو فسخ الاتفاق المكتوب.

يطول تاريخ الزواج، مثلما هو معروف ومتفق عليه، بين الإنس إلى عهد آدم وحواء، حيث مثلا أول لبنة زواج تشريعي في تاريخ البشرية جرى بين كائنين بشريين. لا تتشابه أساليب الزواج من عصر إلى أجدد حيث بدأت بأسلوب طفيف وهو الاستحسان بالبعض بين الذكر والأنثى وتطور بتطور المجتمعات والأعراف ونفوذ الأديان حيث شاركت في تحسين عملية الزواج وجعلت لها دشن وقوانين وشروطا لإتمام الزواج. ما تزال للزواج طقوس سائدة حتى يومنا ذلك و هو ما يطلق عليه بالزواج الكلاسيكي، حيث يبدأ الأهل بالبحث عن القرينة الحادثة (استنادا لشروطهم ومعاييرهم) لابنهم حين بلوغه لسن الزواج والقيام بخطبة البنت، وتلك المحددات والقواعد والمقاييس لا تتشابه من أمة إلى أخرى ومن بلد إلى أحدث ومن عصر إلى أحدث.

وبتطور الوضع والعصور أضيفت عملية اختيار عصرية بجانب الزواج الكلاسيكي وهو أن يقوم الغلام والفتاة بالاتفاق مع بعضهم قبل أن يقوم الأهل بخطوة البيان، وهذا عن طريق ميدان التعليم بالمدرسة أو ميدان الشغل أو بواسطة الفضائيات والمواقع والصحف كالنشر في صفحات التواصل للزواج في المجلات أو عبر شبكة النت حيث يتواجد الكمية الوفيرة من المواقع التي تتيح مساندة النجاح للباحثين والباحثات عن شريك السن.

  • ما إسمك وكم عمرك؟
  • هل انت من العراق، من أي منطقة؟
  • مواصفات البنت العراقية التي تبحث عنها؟
  • مذا تفعل في الحياة؟
  • رقم هاتفك واتس اب مصحوب بالترميز الدولي؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *